رويس.. القصة الأخيرة لغلق كتاب التاج المفقود



تنتهي قصة النجم، ماركو رويس، وعلاقته التاريخية مع ناديه بوروسيا دورتموند الألماني، اليوم، عقب الإعلان عن الصافرة الختامية لنهائي رابطة الأبطال الأوروبية.

وتوج رويس مع فريقه بخمسة ألقاب بينها لقبي كأس ألمانيا وثلاثة كؤوس سوبر ألمانيا.

وعجز صاحب الـ 35 ربيعا عن قيادة فريقه للتتويج بلقب “البندسليغا” في 07 مناسبات كاملة حل فيها فريقه مركز الوصافة.

وخسر دورتموند لقب الدوري الألماني الموسم المنصرم في الجولة الأخيرة من عمر “البندسليغا” في سيناريو غير متوقع.

وفاز الملاحق بايرن ميونخ في لقاء الجولة الأخيرة من “البندسليغا” وتعثر دورتموند على ميدانه أمام ماينز.

وكان رويس قد جدد عقده خلال شهر أبريل 2023 إلى غاية نهاية جوان 2024، وقال وقتها: “لا يوجد أي شيء يجعلني أكون غير وفي للنادي”.

وأضاف: “لا يوجد شيء أجمل من معانقة اللقب مع الفريق الذي تعشقه”.

وقد يكون القدر قد حضر مفاجأة سارة لرويس الذي لم يرد الرحيل الموسم المنصرم للتتويج بلقب البطولة الذي لم يعانقه يوما.

وفي حالة تتويجه اليوم بأغلى لقب لدى الأندية في أوروبا ستكون أجمل هدية وداع للدولي الألماني السابق.

وحمل رويس ألوان بوروسيا طيلة 22 عاما كاملا ما بين الفئات الشبانية والأكابر.

تجدر الإشارة أنه عندما توج دورتموند بلقب رابطة الأبطال سنة 1997 كان يبلغ من العمر 8 سنوات.


Articles récents

اترك تعليقاً